اللهم صلي على محمد وآل محمد

اللهم صلي على محمد وآل محمد

منتدى عام الهدف منه نشر ثقافة اهل البيت عليهم السلام في تربية المسلمين تربية صحيحة مبنية على حب الله ورسوله والاخلاص لهم

سلسلة حقائق عن المجرم الضال بن تيمية نبي الوهابية الكذاب الفاجر
قسما بمكة و الحطيم وزمزم *** والراقصات و سعيهن الى منى بغض الوصي علامة مكتوبة **** طبعت على جبهات اولاد الزنا
أحسنت أخي وهذهِ الحقيقة ان أبن تيمية لقيط صدق رسوله صلى الله عليه وآله إذ قال : " لا يبغضك يا علي إلا ابن زنا أو ابن حيضة أو منافق ينابيع المودة للقندوزي ص 252 ، إحقاق الحق للتستري ج 7 / 222 نقله عن المناقب المرتضوية ص 203 ، الغدير للأميني ج 4 / 322 ) . ولقد أشتهر هذا الأمر كثيرا بين أصحاب وتابعي رسول الله صلى الله عليه وآله حتى ان بعضهم أو اكثرهم (( نظم درر السمطين : 133 )) ...: عن جابر بن عبدالله الانصاري ، وعن عبادة بن الصامت قال : كنا نختبر أولادنا بحب علي بن أبي طالب عليه السلام فإذا رأينا أحدهم لا يحبه علمنا أنه لغير رشدة وقال أنس : ما خفي منافق على أحد في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله بعد هذه الآية ، وفي نص آخر: كنا نبور أبناءنا بحب علي بن أبي طالب ، نبور أي نختبر ، نختبرهم نمتحنهم ، لنعرف أنهم من صلبنا أو لا ." وأبن تيميه عليه لعنة الله وعلى اتباعه أكبر ناصب ومبغض الامام علي عليه السلام الى نار جهنم ياشيخ الهالكين
اللهم العن ابن تيمية وكل من سار على دربه فإنه اضل عبادك وزرع الاحقاد والفتن بين طوائف المسلمين وافرح اعدائك اليهود والشياطين اللهم انتقم منه وعذب روحه وسلط عليه في قبره نار جهنم

المواضيع الأخيرة

» كتاب جامع السعادات ثلاث اجزاء لمحمد مهدي النراقي
السبت ديسمبر 10, 2011 4:31 pm من طرف Admin

» نفحات من أسرار التأويل وبدائع التنزيل للمبتدئين
الأربعاء نوفمبر 30, 2011 4:19 pm من طرف Admin

» عالم الافلام و المسلسلات الاسلامية
الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 8:47 pm من طرف Admin

» عالم الافلام و المسلسلات الاسلامية
الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 8:46 pm من طرف Admin

» ملخص عام عن اساسيات الكيمياء العضوية
الأحد سبتمبر 25, 2011 4:42 pm من طرف Admin

» الوهابي ابن عثيمين يتمنى لو تهدم القبة الخضراء - بصوته!!
الأحد سبتمبر 18, 2011 11:12 pm من طرف Admin

» طارق السويدان الوهابية ليست من المذاهب السنية
الأحد سبتمبر 18, 2011 9:51 pm من طرف Admin

» أقسام التوحيد والعلاقة فيما بينهما (السيد كمال الحيدري)
الثلاثاء سبتمبر 13, 2011 8:27 pm من طرف Admin

» شيخ الاصنام
الإثنين سبتمبر 12, 2011 9:02 pm من طرف نورهان


    أبو ذر يواجه معاوية بقول النبي صلى الله عليه وآله له إنه من فراعنة هذه الأمة !

    شاطر
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 111
    نقاط : 348
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/07/2011
    العمر : 36
    الموقع : http://kerbalaa.forumarabia.com

    أبو ذر يواجه معاوية بقول النبي صلى الله عليه وآله له إنه من فراعنة هذه الأمة !

    مُساهمة  Admin في الأحد أغسطس 21, 2011 7:54 pm

    أبو ذر يواجه معاوية بقول النبي صلى الله عليه وآله له إنه من فراعنة هذه الأمة !(( الشيخ علي الكوراني))

    في النهاية في غريب الحديث لابن الأثير:1/88: (وفي حديث أبي ذر رضي الله عنه أنه قال لفلان: أشهد أن النبي(ص)قال: إني أو إياك فرعون هذه الأمة ! يريد أنك فرعون هذه الأمة ، ولكنه ألقاه إليه تعريضاً لا تصريحاً ،كقوله تعالى: وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدىً أَوْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ . وهذا كما تقول: أحدنا كاذب ، وأنت تعلم أنك صادق ولكنك تعرض به). انتهى.

    وفي أخبار إصبهان:2/113: (حدثنا محمد بن المظفر ، ثنا عبد الرحمن بن سعيد بن هارون ، ثنا أبو مسعود أحمد بن الفرات ، ثنا محمد بن يوسف ، ثنا سفيان ، عن الأعمش ، عن إبراهيم التيمي ، عن أبيه ، عن أبي ذر قال: قال رسول الله(ص)لرجلين: أحدهما فرعون هذه الأمة ! فقال الآخر: أما أنا فلا ).

    وفي غريب الحديث للخطابي:2/250: ( وقوله: فقد كفر أحدهما بالإسلام ، أراد به القائل دون المقول له . ومن مذهب العرب استعمال الكناية في كلامها وترك التصريح بالسوء ، وهو كقول بعض الصحابة لرجل: قد علمت أن رسول الله قال إن أحدنا فرعون هذه الأمة ، يعنيه بذلك ! وقد يقول الرجل لصاحبه وهو يكذبه: والله إن أحدنا لكاذب . وعلى هذا قوله سبحانه: وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدىً أَوْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) . وفي لسان العرب:14/56:(وفي حديث أبي ذر أنه قال لفلان: أشهد أن النبي(ص)قال: إني أو إياك فرعون هذه الأمة ، يريد أنك فرعون هذه الأمة ، ولكنه ألقاه إليه تعريضاً لا تصريحاً ، وهذا كما تقول: أحدنا كاذب ، وأنت تعلم أنك صادق ، ولكنك تعرض به). وفي صحاح الجوهري:6/2177: (وقد تفرعن ، وهو ذو فرعنة ، أي دهاء ونكر . وفي الحديث: أحدنا فرعون هذه الأمة) .

    وفي العمدة لابن البطريق/339: (قال ابن قتيبة في حديث النبي(ص): إن أبا ذر أتى فلاناً فتعاتبا فقال أبو ذر: أما أنا فأشهد أن النبي صلى الله عليه وآله قال: إني أو إياك أو أحدنا فرعون هذه الأمة ! فقال الرجل: أما أنا فلا ! قال ابن قتيبة: قوله: إني أو إياك أو أحدنا ، يريد أنك أنت فرعون هذه الأمة ، ولكنه ألقى إليه تعريضاً ، فكان أحسن من التصريح به . ومثله في كتاب الله تعالى: وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدىً أَوْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) .

    وفي العلل الواردة في الأحاديث النبوية للدارقطني:6/271: (وسئل عن حديث يزيد بن شريك عن أبي ذر أنه قال لمعاوية: سمعت النبي(ص)يقول: أحدنا فرعون هذه الأمة ! فقال: هو حديث يرويه الأعمش عن إبراهيم التيمي ، عن أبيه عن أبي ذر ، واختلف عنه فرواه الثوري عن الأعمش كذلك ، ورواه أبو عوانة ومنصور بن أبي الأسود عن الأعمش ، عن حكيم بن جبير ، عن إبراهيم التيمي ، وحكيم بن جبير ضعيف الحديث ، وهو الصواب . فدل أن رواية الثوري ومن تابعه مرسل ! حدثنا أبو صالح الأصبهاني ، أنبأنا أبو مسعود ، أنبا محمد بن يوسف ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن إبراهيم التيمي ، عن أبيه ، عن أبي ذر قال النبي(ص)لرجلين: أحدهما فرعون هذه الأمة ! فقال الآخر أما أنا فلا ! كذا حدث به أبو مسعود).

    وفي علل الحديث لابن أبي حاتم: 2/406: (سألت أبي عن حديث رواه عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن ابراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر أنه قال لمعاوية: إني أو إياك فرعون هذه الأمة ! قال: أبي: هذا حديث باطل ، يروون أن الأعمش أخذه من حكيم بن جبير عن إبراهيم عن أبيه عن أبي ذر ، وحكيم هو نحو يونس بن خباب ، وهو ذاهب في الضعف). انتهى.

    أقول: هذا من تضعيفاتهم دفعاً بالصدر وتبعاً للهوى ! فالدارقطني وابن أبي حاتم لم يجدا مجالاً للطعن في رجال السند ، لأنهم كلهم ثقات عندهم ، فزعما أن الأعمش لم يروه عن إبراهيم التيمي مباشرة ، بل بواسطة شخص هو حكيم بن جبير ، وحكيم هذا ضعيف ، فيكون السند ساقطاً من الأعمش فما فوق ، ومرسلاً من عند سفيان الثوري !

    ولو قلت لهم: إن الموجود في سند الحديث كما في أخبار أصبهان:2/113 ورواية الدارقطني نفسهSadالأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر) ! فمن أين حكمتم بوجود حكيم بين الأعمش وإبراهيم ؟ ! فلا جواب عند ابن أبي حاتم الرازي المتوفى سنة 327 ، إلا قولهSadيروون أن الأعمش أخذه من حكيم بن جبير) ! فمن هؤلاء الذين يروون ذلك وأين روايتهم؟ ! الجواب: لاوجود لها ! !

    ولو سألت الدارقطني المتوفى سنة 385: من الذي يروي الحديث عن الأعمش عن حكيم؟ لأجابك: (واختَلف عنه(أي اختلفت رواية الحديث عن الأعمش)فرواه الثوري عن الأعمش كذلك ، ورواه أبو عوانة ومنصور بن أبي الأسود عن الأعمش ، عن حكيم بن جبير ، عن إبراهيم التيمي) . انتهى.

    ولو سألته: أين رواه أبو عوانة ومنصور كما زعمت؟ فلا جواب عنده ! لأنه لاوجود لروايتهما في كافة المصادر السنية المعروفة ونصف المعروفة ! فَزَعْمُ الدار قطني ليس إلا تعبيراً آخر عن قول أبي حاتم المتوفى قبله بنصف قرن: (يروون أن الأعمش أخذه من حكيم بن جبير) ! وهو حسب تتبعي الواسع في ألوف مؤلفة من مصادرهم ، كذبٌ لأجل رد الحديث بدون حجة ، دفعاً بالصدر حسب تعبيرهم ، بل عراكاً بالأيدي ، لخدمة الشجرة الملعونة في القرآن !

    ثم لو سلمنا ، أن أبا منصور وعوانة روياه بواسطة بين الأعمش وإبراهيم ، ورواه سفيان الثوري بدون واسطة ، فكيف يحكمون بأن روايتهما هي الصحيحة ورواية سفيان هي الخطأ ! مع أن سفيان أكبر منهما سناً وأجلُّ مكانة عندهم ، ومتفق على وثاقته ، وأبو عوانة ومنصور مختلف فيهما ، ويوجد من يضعفهما ؟ !

    على أن الأعمش قد يكون سمع الرواية من حكيم عن إبراهيم ورواها لهما ، ثم سمعها من إبراهيم مباشرة ورواها لسفيان ، فيكون سنده أعلى بدرجة !

    وثانياً ، نص البخاري وغيره على سماع الأعمش من إبراهيم(إرواء الغليل للألباني:1/136) ، فلايجوز أن نفترض روايته عنه بواسطة ، إلا إذا صرح هو بذلك !

    بل إن هذا السند (الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه)موجود في كتاب الأم للشافعي في أكثر من عشرين مورداً ، وفي مسند أحمد في114مورداً ! وفي صحيح البخاري في نحو ستين مورداً ! أما سند الأعمش عن إبراهيم بواسطة حكيم بن جبير ، فلا يوجد إلا نادراً جداً ، لا يتجاوز بضعة موارد ! فحكمهم بوجود واسطة بين الأعمش وإبراهيم مع وجود رواية سفيان الصحيحة بدون واسطة ، يعني ابتداعهم بأن احتمال الواسطة عندكم حجة !

    وهي مقولة تكلفهم تسقيط البخاري والكثير من مصادرهم ! إذ لاوجه لتخصيص حجية احتمالهم بحديث واحد يقول إن معاوية فرعون هذه الأمة ؟ !

    ثالثاً ، أن حكيم بن جبير موثق عند بعض كبار أئمتهم ! قال الرازي في الجرح والتعديل:3/201: (حدثنا عبد الرحمن نا على ابن الحسين قال سمعت أبا حفص يقول:كان عبد الرحمن لا يحدث عن حكيم بن جبير ، وكان يحيى يحدثنا عنه..... حدثنا عبد الرحمن قال: سألت أبا زرعة عن حكيم بن جبير؟ فقال: في رأيه شئ . قلت ما محله؟ قال محله الصدق إن شاء الله). (ونحوه في تهذيب التهذيب:2/383، وتهذيب الكمال:7/168 ، وقال: روى له الأربعة وقال في هامشه: وقال البخاري فيما سأله الترمذي: لنا فيه نظر، ولم يعزم فيه على شئ(الورقة3) وقال البخاري في تاريخه: كان يحيى وعبد الرحمان يحدثان عنه). انتهى.

    ومن الطريف أن ابن أبي حاتم شبَّه حكيم بن جبير بيونس بن خباب فقال: (وحكيم هو نحو يونس بن خباب ، وهو ذاهب في الضعف). انتهى. ومعنى كلامه أنه شيعي ، فكأنه اكتشف جديداً ولم يعرف أن نحو مائة من رواة البخاري شيعة مثل يونس ! وأن الأعمش رحمه الله شيعي أكثر منه ! ومنصوراً وأبا عوانة أيضاً ! وأنهم لو تركوا الرواية عن الرواة الشيعة ، لذهب شطر عظيم من أحاديثهم ومصادرهم ، كما اعترف به الذهبي !

    على أن الدارمي قال في يونس بن خباب: (ثقة صدوق) ، وقال أبو داود: وقد رأيت أحاديث شعبة عنه مستقيمة وليس الرافضة كذلك !) .(تهذيب الكمال:32/505).

    وينبغي أن ننبه هنا الى لعبتهم في الجرح والتعديل ، وأنه يمكنك في أكثر الأحاديث أن تضعفها أو تصححها كما تحب وتهوى ! وذلك لأن أقوال علماء الجرح والتعديل في الرواة في الغالب مختلفة الى حد التناقض ! فتجد هنا من يوثق يونس بن خباب رحمه الله فتصحح ما روي عنه ، كما تجد من يضعف من أردت من كبار رواتهم فتضعف ما تريد تضعيفه عنه ! !

    وأخيراً ، بعد أن عرفت صحة سند حديث أن معاوية فرعون هذه الأمة ، يبقى السؤال عن قول معاوية لأبي ذر: (أما أنا فلا) ! فهو مؤشرٌ على صحة الحديث ، لأنه بادر الى نفي الفرعنة عنه ولم يكذب الحديث ! كما أنه يدل على خبث معاوية لأن الفرعنة بنص الحديث دائرةٌ بينه وبين النبي صلى الله عليه وآله وقد نفاها عن نفسه فكأنه نسبها الى النبي صلى الله عليه وآله معاذ الله ، أوالى أبي ذر رحمه الله حسب إحدى تفاسيرهم !


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 24, 2019 7:04 am